أخر الأخبار

عن المؤسسة

المؤسسة العامة لتنمية وإنتاج الحبوب

  • الرؤية

التوسع في المساحات الزراعية وتنمية المجتمعات المنتجة للحبوب والمساهمة في توفير وتطوير مستلزمات الانتاج ونقل التقنيات.

  • الرسالة

رفع نسبة الاكتفاء الذاتي من الحبوب بصورة تدريجية بما سيتم انتاجه محلياً وصولاً لتحقيق الأمن الغذائي من محاصيل الحبوب.

  • أهداف المؤسسة

زيادة إنتاج الحبوب وزيادة نسبة الاكتفاء الذاتي بصورة تدريجية وصولاً إلى تحقيق الاكتفاء الذاتي من الحبوب بشكل عام والقمح بشكل خاص.

تعزيز وتطوير انتاج الحبوب وتخفيض تكاليف الانتاج وحماية إنتاج محاصيل الحبوب المحلية.

دعم وتشجيع المزارعين في مناطق الزراعات المطرية على زراعة المدرجات والأراضي الزراعية في تلك المناطق وادخال التقنيات الزراعية الحديثة.

تحسين التسويق وتطوير السعة التخزينية للمحاصيل وعمل مخزون استراتيجي من الحبوب بشكل عام والقمح بشكل خاص.

تشجيع ودعم البحوث الزراعية الهادفة الى تطوير الانتاجية للزراعات المطرية والمروية.

عمل استراتيجي

جاءت المؤسسة العامة لتنمية وإنتاج الحبوب كضرورة فرضها العدوان القائم على اليمن من قبل دول العدوان بزعامة مملكة آل سعود وأمريكا ومن ورائهما إسرائيل ومن تحالف معها.

وبالنظر الى الحكومات التي عملت في هذا الجانب نجد ان ليبيا انشأت هيئة انتاج الحبوب والعراق انشاء المؤسسة العامة للحبوب وكذلك سوريا , ونجد ان تجارب بعض الحكومات في الدخول في عمليات الانتاج المباشر لا تشجع على إنشاء مثل هذه الكيانات ، إلا أن ابتعاد القطاع الخاص عن الاستثمار في مثل هذه المجالات خاصة أيام الحروب يجعل من الضرورة أن تقوم الدول بتبني الدخول في عمليات الانتاج الزراعي.


كما أن محاصيل الحبوب هي محاصيل استراتيجية متربطة بسيادة البلدان وتحرر قراراتها ، فقد مثلت كل هذه العوامل ضرورة لأن تقوم الحكومة ممثلة بوزارة الزراعة والري بالمبادرة في إنشاء هذه المؤسسة بهدف رفع نسب الاكتفاء الذاتي لتأمين الغذاء الذي يرتبط ارتباط أساسي باستقلالية القرار اليمني وتحرير الإرادة اليمنية .

وستسعى المؤسسة إلى إدخال الميكنة الزراعية الحديثة وزراعة محاصيل الحبوب على مساحات واسعة سواءً في الأراضي الزراعية المتاحة حالياً أو باستصلاح المزيد من الأراضي القابلة للزراعة ولزراعة الحبوب بشكل خاص .

كما ستعمل المؤسسة على تسخير ما هو متاح من امكانيات مادية وبشرية في سبيل ذلك .

وستسعى المؤسسة أيضاً وبصورة تدريجية إلى أمرين هامين يتمثلان في زيادة الكميات المنتجة من محاصيل الحبوب و تخفيض تكاليف الانتاج ليصبح بمقدور المنتج المحلي منافسة اسعار الحبوب المستوردة وتخفيض الكميات المستوردة بصورة تدريجية ، وسيكون هناك تناسب عكسي بين الكميات المنتجة محلياً وبين الكميات المستوردة .

تحقيق الاكتفاء الذاتي

إن تحقيق مثل هذا الانجاز ليس بالأمر السهل ، فلكي تتمكن المؤسسة من تحقيق هذه المعادلة فلا بد لها من امتلاك كادر يتمتع بالتأهيل الجيد والكفاءة والنزاهة والإرادة القوية والإيمان القوي بأنه قادر على تحقيق هذا الأمر ، هذا من جانب ، أما من الجانب الأخر ، فالمؤسسة بحاجة م لوجود إيمان راسخ لدى الجهات الحكومية ذات العلاقة بأعمال وأنشطة المؤسسة ، أيمان منهم بأن العاملين في المؤسسة قادرون على رفع نسب الاكتفاء الذاتي لمحاصيل الحبوب ، وإيمان منهم بأن اليمن لن يتمكن من نيل حريته وامتلاك قراره السيادي إلا إذا تمكن من إنتاج احتياجاته من الغذاء ، وبوجود مثل هذا الإيمان لدى الجهات الحكومية ذات العلاقة بأنشطة المؤسسة سيتوفر الدعم المأمول.

التعليقات مغلقة.