إنعقاد الاجتماع التأسيسي لتعاونية منتجي الحبوب في مديرية جبل المحويت

pcgdp:المحويت

برعاية محافظ محافظة المحويت فيصل حيدر ، وتحت شعار معا نحو الاكتفاء الذاتي وباشراف المؤسسة العامة لتنمية وإنتاج الحبوب والتنسيق مع مكتب الشؤون الاجتماعية والعمل ومكتب الزراعة تم عقد الاجتماع التأسيسي لجمعية جبل المحويت التعاونية الزراعية لمنتجي الحبوب.

وفي الاجتماع الذي حضره عدد من الشخصيات الاجتماعية ومزارعي الحبوب بالمديرية أكد المشرف العام بمديرية جبل المحويت علي محمد الشاحذي، أن الاهتمام بالزراعة وعلى وجه الخصوص زراعة محاصيل الحبوب والاهتمام بها يعتبر ركن من اركان الصمود والتحدي ومواجهة العدوان، وله أولويته على كافة الاصعدة السياسية والاقتصادية والاجتماعية.

وقال: إن توجهنا اليوم إلى نقطة هامة متمثلة بالزراعة، التي نحن مهتمون ومعولون على مثل هذه الجمعية التعاونية التي سيكون لها ان شاء الله النجاج الكبير في النهوض بمستوى زراعة محاصيل الحبوب والحياة المعيشية للمزارع والاقتصاد الوطني بشكل عام.. ونأمل ان يكون لها نجاح مثمر وملموس على أرض الميدن.

وأضاف الشاحذي: يجب علينا ان نتوسع في الزراعة والبحث عن الأرضي التي لم تزرع لنتعاون جميعنا لزراعته ، وأن نوجد الحلول لذلك بعد مناقشتها وهذا لن يكون الا بالعمل التعاوني ، إلى جانب ان هذه الجمعيات ستمكن المزارع من إنتاج البذور وهو ما سيمكن المزارع باذن الله من الحصول على بذور محسنة عن طريق هذه الجمعيات ليستفيد منها في تحسين الانتاجه الزراعي.

من جانبه أشاد نائب مدير عام مكتب الزراعة بالمحافظة بدور الموسسة العامة لتنمية وإنتاج الحبوب ونشاطها على مستوى محافظة المحويت ..متمنياً من الجمعية أن تكون عند حسن ثقة القيادة والمزارع في قيامها بمهامها على أكمل وجه.
وقال: يعرف الجميع توجة القيادة نحو الزراعة على اعتبار انها اساس النهضة الزراعية والاكتفاء الذاتي.. وأن ما يجب علينا اليوم أن يقوم كلن منا بدوره في هذا الجانب..

بدوره أشار مدير عام الادارة العامة لتنمية المجتمعات المنتجة بالمؤسسة العامة لتنمية وإنتاج الحبوب المهندس أسامة الدمشقي إلى أن إشهار جمعية جبل المحويات التعاونية الزراعية لمنتجي الحبوب يأتي ايمانا من القيادة السياسية باستقلالية القرار وتحمل الشعوب والمجتمعات لمسئولياتها لتكون امة قادرة على البذل والعطاء.. لذلك فإن اطلاق مشروع التعاونيات على مستوى الجمهورية هو احياء للروح التعاونية التي سعت الموسسة في بادئ عملها إلى تنظيم مجموعات وكيانات زراعية ثم الى تشكيل جمعيات لمنتجي الحبوب، وذلك من اجل استثمار القوة التي وضعها الله في المجتمع الذي هو الاساس في نهضة الشعوب والأمم، فلاننتظر للمنظمات لتقدم لنا قوتنا او غذائنا بل يجب ان نعتمد على انفسنا لنكتفي ذاتيا.

وأضاف الدمشقي : إلى أن الاولوية للدعم من الدولة بشكل عام ستكون باذن الله لهذه الجمعيات التي نسعى الى ان ينخرط جميع مزارعي المديرية فيها ليستفيد الجميع، وعلى المزارعين ان يتفاعلوا معها، وأن يحددوا اولوياتهم واحتياجاتهم للنهوض بعمل هذه الجمعيات .

متمنياً تمنى لجمعية جبل المحويت وكل جمعيات منتجي الحبوب التوفيق والنجاح.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *